الثلاثاء، 17 يناير، 2012

قبلات مرغوبه

من اجمل الفنانات الاستعراضيات المصريات التى اثرت فى السينما العربيه بمجموعه من الافلام الاستعراضيه الفنانه الجميله خفيفه الظل نعيمه عاكف فلقد كانت نعيمه عاكف مثال للفنانات المحترمات فى زمنها فعلى مدار حياتى لم ارى مشهد واحد للفنانه الجميله مبتذل او يخدش الحياء وعندما كانت ترقص كانت كأنها تقوم برسم لوحه فنيه بديعه تدل على قدره فائقه ومهارة  عاليه فى الاداء الحركى والاستعراض الغير مبتذل كانت قريبه من القلب لدرجه انك تحسها قريبه منك او احدى افراد عائلتك 
وليست نعيمه عاكف بمفردها التى تميزت فى هذا المجال فالفنانه ساميه جمال بجمالها الساحر والتى عندما اراها اقول سبحان الله الذى ابدع فى خلقه بدون تدخل جراحى اوعديد من عمليات التجميل التى تجريها اليوم عشرات الفنانات حتى تستطيع ان تواجه جمهورها وتفتنهم بطلّتها فالسينما المصريه القديمه كانت حافله بأجمل واروع الفنانات بل وايضا الفنانين من الرجال الذين يملكون وسامه صارخه امثال عمرالشريف ويوسف فخر الدين والشقى خفيف الظل احمد رمزى
و لكن ستظل دائما الاروع بلا منافس والتى لم تتكرر هى الرائعه بتفوق فاتن حمامه التى لن تستطيع عندما تراها الا ان تتحسر على زمن الفن الجميل...
وترانى اتحدث الان عن هذا التاريخ السينمائى الثرى لانى من اكثر الناس ايمانا بدور الفن الخطير فى التأثير على المجتمع بسلوكه وقيمه وثقافته وايمانى بتأثُر المواطن المصرى بفنانيه ومايتابعه من اعمال فنيه وبأعتبارى واحدة من اشد المهمومات بقضايا المرأه فى العالم العربى ارى ان دور الفن السلبى اثر تأثير جم فى ردتها على سبيل المثال اعتبار صفعه الرجل للمرأه من المشاهد المثيره التى يغازل بها صناع الدراما المشاهد ومبالغه فى اثارته يضعها على تتر المسلسل اذا كان العمل تلفزيونى ليشاهدها المتفرج يوميا ويستمتع به ولا يجعله حكرا على حلقه واحدة فقط  بالاضافه الى القيم التى ترسخ لها الاعمال الفنيه من ان خيانه الرجل لزوجته شىء عابر والزوجه العاقله هى من تحافظ على بيتها ولا تترك رجلها لتسرقه منها امرأه اخرى ففى النهايه سوف تكون هى الفائزه عندما يفرغ زوجها طاقته الزائده لدى الاخرى اوالاخريات فسوف يعود اليها وهنا هى المميزه التى فازت عليهن جميعا وانتصرت على ما يسمى بالنزوه اما الزوجه الخائنه فمصيرها واحد فى جميع الاعمال الدراميه وهوالموت وغالبا ما يكون فى حادث سيارة واتذكر فيلم رأيته منذ سنوات قليله بعنوان سهر الليالى عندما اضطر كاتب السيناريو لادخال حاله خيانه للسيناريو بين زوجين فلقد اظهر خيانه الزوج بكل وضوح ولكن للتعبير عن خيانه الزوجه استخدم كل الرموز الغير مباشره لتوصيل المعنى للمشاهد ليكتشفها بحسه لان البطله هنا لن تموت فى حادث سياره فى اخر العمل بل ستستأنف حياتها مع زوجها ولان كل قيمنا وتقاليدنا لن تسمح ابدا لفيلم فيه البطله قامت بخيانه زوجها ولم تتدخل عداله السماء لمعاقبتها قبل كلمه النهايه فمن اجل ذلك استعان السينارست بكل الرموز لتوصيل المعلومه للمشاهد ان كان لديه قليل من الفطنه ليستشف بها ان الزوجه اقامت علاقه جنسيه خارج اطار الزوجيه
ولنفس كاتب السيناريو الذى يتمتع بحس ذكورى مرهف كان له الفيلم الكارثى الذى يعود به بنا لعصور الحريم عندما يجعل البطله الصغيرة ذات الشخصيه المهزوزه السطحيه المنشغله بتفاهات الحياة تصل لاعلى مناصب الحكم لتصبح اصغر وزيره فى مصر ولكنها تتخلى عن منصبها فى نهايه المطاف لان زوجها الحارس الشخصى لن يستطيع مواجهه المجتمع وزوجته هى نفسها الوزيرة التى يحميها فتتنازل طواعيه عن هذا المنصب الرفيع لتعيش فى كنف زوجها وتحت ظله لان هذا هو الدور التى خلقت من اجله..
وكم ملئت الدراما و السينما العربيه بمهازل ونفايات فى حق المرأه مابين صفعات مثيره  جذابه ترسخ للعنف ضد المرأه او مداعبه اذن المشاهد بكلمه لها بالغ الاثارة عندما يصرخ الرجل فى وجه المرأه بعباره لها بالغ السحر وهى روحى وانت طالق طالق طالق ،او التحقير من شأنها لاظهارها فى مجرد جسد للمتعه او مجرد خادمه لزوجها والترسيخ لان ذلك هو دورها الاساسى التى يجب ان تلتزم به المرأه الشريفه المحترمه او السيناريو دائم التكرار فى زواج المدير من سكرتيرته الحسناء عرفيا لان جسد زوجته ام اولادة اصبح مغلق للتحسينات والدفاع عن هذا الفعل دائما ما يكون انه ينفذ شرع الله وان هذا حق من حقوقه الآلاهيه الذى يجب ان يستغله ويستمتع به وهو التنقل بين اربع اجساد جسد تلو الاخر بمجرد انتهاء صلاحيه ماقبله وحتى عندما سمعت عن مسلسل جديد يتم تجهيزه للعرض فى شهر رمضان يناقش لاول مرة قضايا الاغتصاب فى المجتمع العربى بعمق انتظرته بلهفه لاتنفس الصعداء اخيرا هناك عمل سوف يناقش قضايانا ولكن مع متابعه المسلسل اصابنى الاحباط الشديد لتناول هذة القضيه بنفس المنطق التقليدى هو ان المرأه مختزله فى جزئها السفلى وذلك هو كل قيمتها ولكن الجديد الذى قدمه المسلسل هو مناشدته للمجتمع بأن يتعاطف معها ويكسب فيها ثواب كما يقولون ويتستر على فضيحتها لانها مهيضه الجناح ومسكينه ...
وكم حلمت بأعمال دراميه وأدب من كتاب مثقفين متفتحين لديهم من الوعي ما يكفى  ليأخدوا بيد المرأه من مكانتها الموحله ليرتقوا بها كشريكه فى المجتمع بدلا من حفنه من صناع مأجورين كل ما يهمهم هو السبوبه واكل العيش بحجه ان الجمهور عايز كده
و كم تمنيت ان يكون مصير كميه هائله من  الاعمال الدراميه المهينه للمرأة وللمجتمع بأكمله هو سله المهملات 
ولكن ليطل علينا قرار منذ ايام من التليفزيون المصرى بحزف كل المشاهد الرومانسيه اوكل الرقصات او حتى المشاهد التى ترتدى فيها البطله ملابس غير لائقه فى هذا التوقيت بالذات فهو فعلا قرار غريب والاغرب منه كميه التأييد والاعجاب بهذا القرار من المتلقين وكأن القرار جاء بفتح عكه وكأنهم سوف ينتصرون بتأيدهم هذا للسماء على شريعه الكفر و الفساد وانه اخيرا جاء عصرالتنوير والايمان وبهذا القرار سوف تحقق مصر طفره  وتضع اسمها فى مصاف الامم المتقدمه وتواكب الحضاره والرقى و الغريب ان ذلك الجمهور هو من يسب ويلعن اعمال مخرجه مثل ايناس الدغيدى ويمطرها بوابل من التنكيل ويطالب برجمها فى ميدان عام هو نفسه الجمهور الذى يتزاحم على شباك التذاكر ليحقق لافلامها اعلى الايرادات مما بدفعها للاستمرار على نفس الخط لانها تكتشف ان هذا هو النجاح وهذا هوما يطلبه الجمهورمما دفعنى من فضول لاستكشاف نوعيه هذا الجمهور وما هى ماهيتة وبالبحث على شبكه الانترنت وجدت ان اكثر المرتادين للمواقع الاباحيه  كلأتى
فقد كان هناك تقرير صدر مؤخراً عن "مؤسسة الفكر العربي"، ونشرته صحيفة "الشروق" الجزائرية أن أكثر مستخدمي الإنترنت العرب يبحثون عن كتب الطبخ والمواقع الإباحية. وفي تقرير آخر نُشر على موقع عيون العرب على شبكة الإنترنت تبيَّن أن مصر والإمارات والكويت والسعودية من أكثر الدول التي يتم فيها الدخول إلى مثل هذه المواقع لا بل إنّ ناشطة إجتماعية سعودية تُدعَى إفتخار الدغنيم كشفت في دراسة لها نشرتها صحيفة "الجزيرة السعودية" أن 35% من الأزواج السعوديين أدمنوا المواقع الإباحية على الإنترنت في حين أظهرت دراسات أخرى، أنّ المواقع الإباحية أصبحت الأكثر تصفُّحاً في العالم العربي. أمام هذه الأرقام والإحصاءات تَبرُز التساؤلات: لماذا العرب أكثر تصفُّحاً للمواقع الإباحية ؟



ولماذا دوله مثل السعوديه التى يعتبرها البعض رمز للصلاح والتقوى والتى تقوم بالفصل بين الجنسين منذ نعومه اظافرهم والتى فيها النساء تغلف تغليف تام لدرجه انك تلمح مجرد طيف اسود يمر امامك والتى تشجع على تعدد الزوجات ويطبق هناك بنسبه كبيرة وهى البلد التى يحكمها ال سعود بالحديد والنار وتداربالتشدد والتعسف هى نفسها التى يمارس فيها الشذوذ بدرجه كبيرة وايضا زنا المحارم ولا تكاد  تخلوا شوارعها ومرافقها من التحرش الجنسى
وهذا لمن يدرك انها معادله بسيطه كلما زاد القمع والتشدد كلما زاد الكبت الذى يؤدى فى النهايه للسلوك والتصرفات المذريه


وهذا بالفعل ما يتم بمصر فى الاونه الاخيره من التشدد الدينى الذى ادى فى النهايه للتدين الظاهرى الذى صاحبه رده  فى الاخلاق والسلوك العام

فمصر اليوم تصنف من اوائل الدول التى ترتفع بها نسبه التحرش الجنسى هذا بالاضافه الى التصريحات التى ادلى بها مسؤول جوجل في الشرق الاوسط والذى اعلن عن حقائق مخيفة حول استخدام الشباب المصري للانترنت موضحا ان اغلب عمليات البحث عن جوجل من مصر تكون عن مواقع وجمل وصور اباحية مشيرا الى ان اعلى نسبة بحث عن الاباحية بين مدن مصر كانت مدينة دمنهور حيث وصلت نسبة البحث عن الاباحية الى 70% من مجمل عمليات البحث !!
وهذا يؤكد صدق نظريتى بأن هذة المجتمعات تعيش حاله من الازدواجه وانفصام الشخصيه ومعنى ذلك انها مجتمعات مريضه فى حاجه الى العلاج وبحث عن حل للمشكله
والحل فى وجهه نظرى المتواضعه هو التعليم وتغير منظومته فى مصر بشكل جذرى يسايرالعصر والطفره العلميه التى حدثت فى العالم، لا بتعليم يخرج منه طالب الثانوى اوالجامعى لا يجيد الكتابه ولا يعرف متى قامت الحرب التى استردت بها  مصر  سيناء ،وبالاضافه الى التعليم يأتى دورالفن والادب الراقى الذى سيساهم بشكل كبيرفى تشكيل مجتمع سوى متحضرلا كما يطالب االتيار الاسلامى بالعبث فى تاريخنا الفنى الذى أثر فى العالم العربى أجمع لا فى مصر فحسب وتأيفه ليصبح على مقاسهم بحجه احترام المرأه وحفاظا على صورتها!!
فهل كانت قبلات فاتن حمامه وعمر الشريف فجه او خادشه للحياء وهل كانت فساتينها عاريه الذراعين مصدر خطر على الامه وهل بأزاله رقصات نعيمه عاكف سوف يزال الغبار عن وجه مصر وتخطوا اولى خطواطها نحو التطور والانجاز
ومع انه قرار بلا قيمه من التليفزيون المصرى( ان كان صحيحا) فى  عصر القنوات المفتوحه والمحطات الفضائيه المتناثره بكل جنسياتها ولكن هنا الحديث عن منطق التفكير وسطحيته فالفساد مستشرى حتى النخاع وهم لا يرون للفساد صورة الا فساتين فاتن حمامه
ومع كل ما اراه من حولى مما  يدعوا للنفور والغصه لا يسعنى فى النهايه الا ان ابعث تحيه لسيده الشاشه العربيه الانسانه الجميله المحترمه وتحيه لقبلاتها المرغوبه


الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

لست عذراء وافتخر



        حدث مره فى احدى ايام طفولتى ان حضرت احدى التلميذات زميلاتى فى المدرسه ولم تكن تجاوزت العشر سنوات بعد ثم قامت بدعوة الفتايات فى الفصل لآمر هام فلقد كانت تلك الفتاه من اصول صعيديه وتغيبت فترة قبل حضورها للذهاب الى عرس فى قريتها وعادت لتقص علينا طقوس هذا العرس فهناك اماكن من مصر تعيش فيها مخلوقات غريبه عجيبه فى الاعراس تدعوا المعازيم لغرفه نوم العروسين ليشهدوا ما يتم من ركض العريس وراء العروس فى ارجاء الحجره للايقاع بها والتملك منها فى النهايه وفض بكارتها امام الجمهور الغفير مستخدما اصابع يديه ليخرج من هذه المعركه منتصرا بطلا للمنديل الابيض الذى يَحمل دليل براءة تلك المخلوقه ليُحمل هذا المنديل على عصا طائفا ارجاء القريه كدليل على براءة العروس وحسن سلوكها فالفتاة فى المجتمعات الشرقيه وخاصا فى صعيد مصر لا تساوى شيا وليس لها اى قيمه تذكر الا قيمة غشاء بكارتها التى فى احيان كثره يفض بمنتهى القسوة والوحشيه وكلما زادت كميه الدماء المراقه كلما كان ذلك دليل على شرفها ودليل على فحوله وقوة ذكرها واستمرت تلك الطفله الغريبه فى سرد قصتها بدم بارد وبلا مبالاه بعد ان شاهدة كل ذلك بأم عينها برفقه امها التى صحبتها لتلك المجزره ولقد وقع كلام الفتاه على اذنى وقوع الصاعقه ورجعت يومها الى بيتى وانا كل خلجاتى تنتفض من الخوف والفزع الاكبر الذى سمعته ولقد ظللت بعدها لايام وسنوات اصحو من النوم مفزوعه وخاصه ان تلك القصه كان يدعمها تجارب طفله بريئه لم تسلم من تحرش ذكورى اعمى لايفرق بين طفله وامرأه ناضجه كل هذة التجارب وهذة القصص تركت فى نفسى اثر افسد براءة طفولتى

وكبرت وكبرت معى همومى والامى عند سماع قصه تحكى عن فتاة فقدت عذريتها وتدمرت حياتها بالكامل بعد ذلك نتيجه لهذا الفعل او فتاه تم ازهاق روحها على يد اخيها ليغسل شرف العائله بدم اخته او قصه عن فتاه تم بتر عضو حيوى من اعضائها ليتم معه بتر احاسيسها الجنسيه حتى لا يأتى يوم على هذة الفتاة وتتخلى عن اعز واغلى ماتملك وتضع رأس العائله بأكملها فى الطين فهذه الانثى لا يهم ابدا ان تكون طبيعيه كما خلقها الله تشعر وتحس وتُثار ويكون لها احاسيس جنسيه فهذا ليس دورها ولا حقها ان دورها ينحصر فقط فى ان تكون اداه وصندوق للمتعه لارضاء شهوات الرجل ورغباته الجنسيه ليس اكثر ولهذا السبب لا يهم ابدا ولا تعتبر مشكله ان يتم بتر عضو هو المسئول عن احساسها بالنشوة الجنسيه او قصص تحكى عن فتايات تم اغتصابهن وكان من الممكن للمجتمع التسامح مع الجانى فى هذه القصص وغفران الخطيئه للجلاد ولكن التى لا يمكن التهاون معها او رحمتها هى الضحيه لانها بالتأكيد قد شاركت فى اغتصابها اما بملابس غير لائقه او بسلوك قامت به شجعت الجانى على اغتصابها او حتى لم يكن لها ذنب فلن يفرق كثيرا لانها فى النهايه هى المجرمه ومن تستحق العقاب والرجم

كل هذا كان يؤكد لى دائما ان الفتاه فى مجتمعاتنا تولد بغشاء بكاره يحمل شهادة ميلادها وان فقدته قبل ليله زفافها بأى طريقه كانت لايهم فأن هذه الفتاه قد انتهت لانها ببساطه لا تساوى شىء ابدا بدون هذة الزائدة الجلديه التى لا تقدر بثمن بالنسبه للمجتمع فهذة الزائدة تحمل شرف وكرامه عائله بل تحمل شرف وكرامه مجتمع باكمله وكم من فتاه فقدت حياتها فدائا لهذة الزائدة الجلديه الرخيصه
ومن اجل هذة الزائدة الجلديه كانت توأد الاناث ومازالت توأد الى يومنا هذا توأد عندما تولد واخاها مميز عنها فى البيت توأد عندما يتم التمييز ضدها من المجتمع توأد عندما يتم تحجيم قيمتها الانسانيه كلها فى تلك الزائدة الجلديه توأد عندما يتم زيارتها نهار صباحيه عرسها ليرى الاهل والاقارب دليل شرفها على قطعه قماش بيضاء

عجبا لقوم لا يعتبرون الصدق شرف او النزاهه شرف او الوفاء بالوعد شرف ولا يعتبرون من انتهك تلك القيم غير شريف ولكن يعتبرون تلك الزائدة الجلديه هى قمة الشرف فهنا المجتمع يحمل رساله لكل فتاه ان سرقتى فأنت شريفه ان كذبتى او خنتى الامانه او حتى قتلتى فأنت شريفه انما الشىء الوحيد الذى يسلبك قمه الشرف للنهايه هو فقدان تلك الزائدة الجلديه ولقد حكى لى احد الاشخاص مره ان اتنتين من العاهرات عرضن عليه بضاعتهن مقابل مبلغ من المال وليفعل بهن ما يشاء وفى جميع الاوضاع عدا الاقتراب من بوابه شرفهن فهن عذراوات شريفات بالنسبه للمجتمع فأى مجتمع هذا الذى يعتبر ا نماذج مثل هؤلاء شريفات ويعتبر فتاة صادقه محترمه ذكيه فعاله بالنسبه للمجتمع حافظه للامانه غير شريفه او غير محترمه لانها فقدت اعز ما تملك تحت اى سبب كان ومن المضحك ان بلد ناهض مثل الصين قد ادرك مدى تخلف مجتمعاتنا وانتجوا لنا خصيصا شرف صناعى لا يتعدى عشرات الجنيهات

ومن العجيب ان المجتمعات التى تعاقب المرأة على جنسها وتميز ضدها فى جميع النواحى وتعتبرها شبه انسان والتى تقتل فيها النساء وتعذب هى من تدعى انها المجتمعات الوحيدة التى اكرمت المرأة واعزتها ورفعت من شأنها والاغرب ان هذة الاكاذب والخرافات تجد رواجا شديدا لها وتُصدق وكأن المجتمع استساغ النفاق وخداع الذات واصبح يسرى فيه سريان الدم فى العروق وكم حلمت لو ان ربى حرمنى هذه النعمه والكرامه والعزه وولدت فى مجتمع اخر متخلف يحتقر النساء ويستعبدهن بتربيته فى نفوسهن ان كذبهن عار وحقدهن وكراهيتهن للاخر عار والتمييز ضد طائفه بعينها او مذهب دينى عار او عدم ايجابيتهن فى بلدهن والعمل على النهوض بها عار وياليتنى لم انال العزه والكرامه المتمثله فى نشأتى فى مجتمع ذكورى يقدس ويعبد ما يسمى غشاء البكاره مجتمع يضع شعار المرأة المعصوبه العينين على مبانى محاكمه رمز للعداله النزيهه المقدسه القاضى في تلك المحاكم يمنح القاتل فى مايسمى جرائم الشرف وسام ومكافئه لقتله ومن ؟ اقرب الناس اليه لحمه ودمه ورحمه فجرائم قتل الانثى للدفاع عن ما يسمى الشرف عادتا تمنح براءه متمثله فى السجن لمدة بضعه اشهر ومع ان العلاقه الجسديه على ما اعتقد يجب ان تتم بين اثنين ذكر وانثى ولكن من يحمل الوزر دائما هى المرأة فقط فالرجل لا يحمل غشاء بكاره مقدس حتى يُسئل عنه ويراق دمه من اجله

هل انت سعيده ايتها الفتاه بوجودك فى مجتمع مثل هذا ؟

هل انت سعيده لرخص سعرك وقيمتك بالنسبه لمجتمعك ؟

هل انت سعيده لدونيتك واستحقارك لانك مجرد انثى ؟

ان كنت سعيده فلتصمتى وادعك تستمتعين بسعادتك واستعبادك ولا يهمنى رأيك ابدا وابتعدى عن طريقى الى الابد فبمثلك ملئت شوارعنا وبيوتنا لهذا اصبحنا عالم ثالث يصنف عالم متخلف وانت السبب فحوارى هنا مع القتاه الحره الغاليه فعلا وليست مجرد كلمه تُخدع بها النساء ليتفبلن الاستحقار والاستعباد بصدر رحب تحت مسمى انكِ غاليه الفتاه التى لم يتم استعبادها ولم تفتخر بعد انها جاريه فأذا كنت صادقه يا فتاتى و مخلصه تحترم الوعود وتقدسها اذا كنت ايجابيه جدعه كما يقال بالعاميه فأنت اشرف خلق الله سواء كنت عذراء او لا واذا كنت لا تملكين مثل هذة المعانى الشريفه فأنت غير شريفه بأى مقاييس انسانيه فى العالم سواء كنت عذراء او لا ارفعى رأسك دائما ان كنت تمتلكين مثل هذة المعانى

وان كنت لا تملكين زائدة جلديه فأياكى ان تهينى نفسك وتسترخصيها بعملية ترقيع حقيره فأنت غاليه واياكى ان ترتبطى برجل لا يقدر ذلك من عُباد غشاء البكارة فمثل هؤلاء الرجال ان قابلوكى اركليهم بقدمك ليبتعدوا عن طريقك الى الابد فمازال هناك رجال اقوياء فى مجتمعنا لا يعبدون غشاء البكارة ولم يتم تلويث عقولهم وقلوبهم بمثل هذة الثقافه الذكوريه القذره رجال اعزاء لا يحتاجون لبكارتك لتمنحهم الشرف والقوه لانهم بالفعل يملكون الشرف والقوه لحمايتك واحتوائك فأنت عزيزتى تستحقين رجل من مثل هؤلاء الشرفاء لانك شريفه وتفتخرى

الخميس، 15 ديسمبر، 2011

هذا هوالفرق بين علياء المهدى وكيم كردشيان

اختزال المرأة فى جسد مركزة يقع فى الجزء الاسفل اذا تحرك هذا الجسد تحركت معه المجموعه الشمسيه يقوم على هذا الجسد مذاهب وعقائد فالمرأة هى المثيرة للفتنه وهى اداة يحركها الشيطان لتنفيذ مخططاته ولحمايه المجتمع منها يجب ان يتم تحجيمها او تحجيم هذا الجسد ليكون مكانه الطبيعى ووظيفته الذى خلقها الله من اجله فراش النوم والمطبخ والمرأة الشاذة الفاسدة هى من تتخطى هذة الوظيفه وتتخيل انها انسان لها الحق الكامل فى الحياة
ولان المرأة فى مجتمعاتنا الرجعيه لاتبلغ سن الرشد ابدا فهى دائما تحت ولايه رجل بدايه من ابيها ثم اخيها ثم تنتقل الولايه الى زوجها ويليه ابنها ولان وليها يمتلكها فهى بالتالى شىء تابع له ويخصه ومن حق المالك حجب ممتلكاته عن الاخرين حتى لا يراها او يستمتع بها احد غيرة ومن احقر العبارات التى تطلقها الدكتاتوريه الذكوريه عندما تضع السم فى العسل لغسل مخ المرأة واقناعها لحظه القيام بقتلها نفسيا ومعنويا انها جوهرة ثمينه يجب الحفاظ عليها وصيانتها فى علبه من القطيفه
ولاننا فى مجتمعات مريضه اصابها العفن فكثيرا من رجال هذة المجتمعات لا يشعر بالكمال الا اذا بحث عن شىء ضعيف يقوم بأمتصاصه ليستمد منه قوته وما اضعف النساء فى تلك المجتمعات فقد تم استخدامها بأرادتها لتكون وسيله سهله تحقق للرجل الاحساس بالقوة عن طريق قهرها وكبتها وبما انها مجرد جسد فهذا الجسد هو اداته لتحقيق رغبته فلقد حملها مسئوليه شرفه وعرضه لانه لا يملك سواها لتحقيق هذا الشرف ووبدورها فهى ليس لها الحق فى التصرف فى هذا الجسد فاذا تطاولت وانتهكت حرمه هذا الجسد فيجب ان يتم تطهير هذا الانتهاك بدمها وروحها لتمنح رجولته  درجه اعلى يستمدها من دمها عندما يقال رجل غسل عارة ورفع رأسه بين الناس وهذا هو الفرق بين كيم كردشيان النجمه اللامعه فى عالم العرى التى اثرت قلوب وعقول رجال العرب والهبت خيالهم عن طريق صورها العاريه تماما التى تملأ صفحات ومنتديات الانترنت والتى اثارت مشاعرهم ليضعوا تعليقات تحت صورها من نوعيه تمنى الزواج منها ولو ليوم واحد او التحسرعلى حالهم لانهم محرومون من هذا الجمال والنعمه نفس هؤلاء الرجال من كتب احقر العبارات والتى تنم عن اخلاق كاتبها تحت صورة علياء مطالبين برجمها فى ميدان عام او قتلها بيد رجل غيور على الاخلاق والدين الفرقه هنا ان علياء منهم وجسدها له حرمه لانه يخصهم فنسائهم يجب ان يكونوا محصنات محفوظات لحين العودة اليهن بعد اللهو والاستمتاع بما لا يمتلكون فحين تتعلق القضيه بجسد يخصهم يلبسون ثوب الاخلاق والشرف والدين ويهبوا هبة رجل واحد للدفاع عن المبادىء ولكن حين تتعلق القضيه بجسد كيم كردشيان فيتم الرجوع مرة اخرى لثوب الرجل الفتاك صاحب الشهوة المتفجرة وهم ايضا نفس الرجال من صمتوا تماما ولم تتحرك غيرتهم على الاخلاق والشرف حين تم انتهاك حرمه جسد سميرة ابراهيم احدى الفتايات التى تمت تعريتها بالقوة للكشف عن عذريتها امام ظباط وعساكر بالجيش وابت الا ان تثأر لكرامتها واقامة الدعوي علي الجناة ولكن لم تجد الجمهور العريض ولا الاهتمام الذى وجدته علياء ولم يهب رجال المجتمع الشرفاء الحافظون على كرامه الامه واخلاقها ليدافعوا عن سميرة ضد من انتهك حرمتها فكأن من تتعرى بأرادتها يجب قتلها لتعديها على حق لا تمتلكه ولتكن عبرة لمن تعتبر ومن تتعرى بوحشيه وشراسه وتنتهك اداميتها عقابا لها على دورها الوطنى لا يلتفت لها احد او يطالب برجم من فعل بها هذا وكأنهم يقولون تعرى ولكن لا بأرادتك فمن تتعرى بأرادتها تكن قد صلبت نفسها لتطهر المجتمع من الدنس والحقارة المتمثله فى النفوس الضعيفه التى تتسلق هذا الجسد لتلصق به نجاستها وتطلب الخلاص من خلاله فاكثر من طالب برجم علياء هم اشد الناس دنس وقذارة وقذفهم لعلياء بالحجارةكان فى سبيل ان يشعروا شعور مزيف بأنهم الشرفاء ولكن عندما يتعرى جسد فتاة ظلما وبهتانا يتوارى هذا الشرف ولا يخرج لحمايتها والثأر من من ظلمها  فتبا لهذا المجتمع وتبا لهذة الثقافه وتبا لهذة الاخلاق المزيفه التى تقتصر على جسد المرأة والف تبا  لثقافه غشاء البكارة